103 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




ومنهم من يقول رَبَّنَا آتنا في الدنيا حسنة} عافية ومالا وعلما وعبادة وتوفيقا عليهما، {وفي الآخرة حسنة} عفوا ومغفرة وجنَّة، {وقِنا عذابَ النار(201)} اِحفظنا من عذاب جهنَّم، لأنَّهم كانوا وجلون منها، {أولئك} الداعون بالحسنتين، {لهم نصيب مِمَّا كسبوا} من أعمالهم الحسنة، أو إنَّ لِكُلِّ فريق نصيبا من جنس ما كسبوا. {والله سريع الحساب(202)} يوشك أن يقيم القيامة ويحاسب العباد، فبادروا [إلى] إكثار الذكر وطلب الآخرة؛ ووصف نفسه بسرعة حساب الخلائق على كثرة عددهم وكثرة أعمالهم ليدلَّ على كمال قدرته، ووجوب الحذر من نقمته.
{واذكروا الله في أَيَّام معدودات} أيَّام التشريق، وقيل: المعلومات هنَّ العشر، والمعدودات هنَّ أيَّام التشريق، وقيل: المعلومات والمعدودات هنَّ أيَّام العشر والتشريق. {فمن تعجَّل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخَّر فلا إثم عليه لمن اتَّقى} الصيدَ والرفثَ والفسوق، أي مخيَّر في التعجُّل والتأخُّر، وإن كان التأخُّر أفضل، فقد يقع التخيير بين الفاضل والأفضل، كما خُيِّر المسافر بين الصوم والإفطار وإن كان الصوم أفضل. {واتَّقوا الله} في جميع الأمور، {واعلموا أَنَّكُمْ إليه تحشرون(203)} لأنَّ من علم بذلك علما لا شكَّ أخلص العمل لله.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5